العلماء يتوصلون لسبب كون أبرد مكان معروف: باردا

يعتقد العلماء أنهم توصلوا لسبب تكون سديم (Boomerang)، والذي يبعد 5000 سنة ضوئية عن الأرض بارد جدًا.

يبلغ طول السديم 3 ترليون كيلومتر -21000 ضعف المسافة بين الشمس والأرض- ، رغم حجمه الهائل إلا أن درجة حرارته أعلى بنصف درجة فقط عن الصفر المطلق، أي ما يعادل 272.5- درجة مئوية، وبهذا يكون أبرد مكان نعرفه خارج الأرض “حيث تمكن العلماء من تحقيق درجة حرارة تبلغ 0.006 كلفن (-273.5 مئوية) داخل مختبر في إيطاليا”.

تكون هذا السديم نتيجة لنجم عملاق أحمر محتضر، حيث تطايرت طبقاته الخارجية بالتزامن مع انهيار نواته، نظريًا يفقد هذا النجم كتلته بمعدل يزيد بـ 100 مرة عن النجوم المحتضرة المشابهة، ويزيد 100 بليون مرة عن معدل فقدان الشمس لكتلتها.

أن سبب الشكل الشبيه بالساعة الرملية للسديم، يعود لتمركز النجم العملاق الأحمر في مركز السديم ونفثه للمادة في كل الإتجاهات، وبسبب الحجم الهائل للسديم فإن المادة التي يطلقها النجم تستغرق 3500 سنة ضوئية لتصل إلى طرف السديم.

سرعة تتدفق المادة من العملاق الأحمر المحتضر، والتي تتعدى الحد الأعلى لما يمكن للنجم اطلاقه؛ هي سبب برودة السديم.

يفترض العلماء أن الإحتمال الأرجح لسبب هذا التدفق السريع للمادة هو : وجود نجم آخر انزلق إلى داخل السديم وهو المسؤول عن هذا الزيادة في المادة المتدفقة.

يقول أحد علماء ناسا “الحالة الوحيدة التي يمكن خلالها إطلاق هذا الكمية من المادة هي عند تفاعل نجمين مع بعضهما البعض”.

أن أيام سديم “Boomerang” كأبرد مكان معروف خارج الأرض أصبحت معدودة؛ لأن العملاق الأحمر سينكمش في النهاية مؤديًا إلى ارتفاع درجات الحرارة.

ترجمة: مصطفى داود

تدقيق لغوي: محمد مرتجى

المصادر: 1

المزيد