هذه هي الأشياء التي سوف تختفي في 20 سنة القادمة، وإليك السبب

بالكاد نلاحظ كيف أن الأشياء التي اعتدنا على حبها وامتلاكها تختفي ببطء وتصبح مستبدلة بأجهزة أكثر ملاءمة. لم ينج سوى عدد قليل من الأشياء الثمينة، مثل جهاز التحكم بالتلفاز عن بعد أو مفاتيح الأبواب، ولكن قريبا سوف ننساهم. ما هي الوسائل والأجهزة التي ستواجه نفس المصير في نهاية المطاف؟ هل يستطيع صاحب العمل استنساخك إذا لزم الأمر؟ تابع القراءة لمعرفة ذلك.

قررنا معرفة ما سيحدث في المستقبل القريب وما الأشياء التي سيتعين علينا التخلي عنها واستبدالها بأشياء جديدة.

المرايا الجانبية

قدّمت شركة أودي إطلاق سيارات بدون مرايا جانبية في 2019. قريبا، سوف تتبع العديد من شركات السيارات الأخرى مثال أودي. ستحتوي جميع السيارات على كاميرات مدمجة وسيحذر النظام الذكي السائق في حالة وجود أي خطر.

كذلك، سوف تتلاشى النواقل اليدوية ومحركات البنزين إلى النسيان. منذ بداية هذا العام، سيكون لدى جميع المباني الجديدة في إنجلترا أجهزة شحن من طراز EV، وبحلول عام 2035، تخطط السلطات لجعل معظم السكان يقودون وسائل نقل صديقة للبيئة.

جهاز التحكم عن بعد

أصبحت تقنية المنزل الذكي جزءًا من حياتنا اليومية. يمكن التحكم في جميع الأجهزة باستخدام جهاز لوحي أو هاتف ذكي وسرعان ما لن نحتاج إلى استخدام عناصر التحكم عن بُعد العادية.

النقد وبطاقات الائتمان

في عام 2017، أجرت شركة TSYS دراسة استقصائية لتحديد طريقة الدفع الأكثر شيوعًا. فقط 120 شخصاً من أصل 1000 شخص شملهم الاستطلاع فضلوا النقود بينما اختار الباقون بطاقات الائتمان. ولكن عمر بطاقات الائتمان يقترب من نهايته حيث يمكنك بالفعل الدفع باستخدام الساعات الذكية والهواتف الذكية وغيرها من الأدوات الذكية.

سنتمكن من إتقان تقنية ماستركارد الجديدة تسمى الدفع بالسيلفي، حيث سنكون لدينا الفرصة للدفع مقابل الأشياء عن طريق رمش العين. كل ما عليك فعله هو الغمز امام الكاميرا الأمامية لهاتفك. في نوفمبر 2018، سيتمكن الأشخاص من اختبار هذه التقنية في أوروبا.

المفاتيح

في 20 عامًا فقط، سننسى تمامًا كيف تبدو مفاتيح الأبواب العادية لمنازلنا أو سياراتنا. إن تقنية تشغيل زر الضغط في السيارات لتشغيلها ليست جديدة، بل تخيل أنك ستتمكن من فتح شقتك باستخدام تطبيق على هاتفك، أو بأمر صوتي، أو مسح شبكي.

الأسلاك

وستتوقف أجهزة الشحن الهاتفية قريبا جدا عن أزعاج أصحاب الهواتف الذكية. تخيل أنك تأخذ سماعاتك من جيبك ولا تتشابك … سنتمكن من استخدام موجات الراديو وشبكة Wi-Fi لشحن أدواتنا. الأسلاك المزعجة لن تحدث فوضى في منازلنا أو حقائبنا بعد الآن وسيصبح عالمنا مستقبلي للغاية.

ابر الحقن

إنها أخبار سيئة وجيدة. لن تكون هناك أي ابر حقن في المستقبل، وسيحل نوع جديد من التكنولوجيا محلها. توصل العلماء إلى خيارين: حقن النفاثة والكبسولات. ستقوم الحقن بإطلاق السوائل عبر الجلد بشكل سريع جدًا. سوف تحتوي الكبسولات على ابر صغيرة سوف يمتصها الجهاز الهضمي وتحقن الدواء في مجرى الدم. هل سيكون هذا مؤلما؟ يجب علينا أن نجربها لنعرف على وجه اليقين.

خدمات التوصيل

خلال السنوات الأخيرة، شهدنا العديد من التجارب مع الطائرات بدون طيار في محاولة لتسليم البضائع من أجل استبدال خدمات التوصيل القديمة. في العديد من البلدان، يكتسب هذا النوع من خدمة التوصيل شعبية كبيرة ويمكننا افتراض أن الصناديق الطيارة ستصبح شيئًا قريبًا.

التوقيعات

يلعب الورق بالفعل دورًا ثانويًا، كما أصبحت الأنظمة البيومترية منتشرة على نطاق واسع. يمكن للهواتف الذكية وأجهزة الصراف الآلي التعرف على الأشخاص من خلال ملامح الوجه. أيضا، سوف تختفي التوقيعات، كما نعرفها، كذلك. بفضل تقنية التعرف على الوجه، يكفي إلقاء نظرة على كاميرا هاتفك.

الأكياس البلاستيكية

يستغرق الأمر مئات السنين لتتحلل كيس بلاستيكي. لهذا السبب حظرت العديد من الدول استخدام الأكياس البلاستيكية وشجعت المواطنين على استخدام طرق بديلة للتعبئة. على سبيل المثال، يمكننا استخدام أكياس النسيج التي لا تسبب أي ضرر للبيئة.

فأرة الحاسوب

ستحل قريباً التقنيات التي تسمح بأداء مهام مختلفة باستخدام حركة اليد أو العين محل الأشياء المألوفة. سيكون فأرة الكمبيوتر واحدة منهم. لن نرى المؤشر الصغير على الشاشة أو الأسلاك أو البطاريات الفارغة في وقت غير مناسب.

إضافة: يمكن استنساخ الموظفين الذين لا يمكن الاستغناء عنهم

يقولون لا يوجد أشخاص لا يمكن تعويضهم. الناس من بنك سويسري يفكرون بطريقة أخرى. لهذا السبب قاموا باستنساخ كبير الاقتصاديين في البنك. تم استنساخ دانيال كالت الرقمي بمساعدة الذكاء الأصطناعي وهدفه الرئيسي هو تقديم المساعدة اللازمة للأخصائيين الماليين الرائدين والتشاور مع عملاء البنوك.

لإنشاء مثل هذا المستنسخ المعقد، استخدموا 120 كاميرا عالية الدقة التي سجلت كل تحركات دانيال. عند تجميع جميع المعلومات، حلل الذكاء الأصطناعي طبيعة اتصالاته مع العملاء. قريبا جد، “دانيال الرقمي” سيعمل. العلماء على يقين من أن العملاء لن يتمكنوا من تمييز النسخة المستنسخة عن النسخة الأصلية. أهداف المشروع طموحة للغاية – الخطة هي خلق العديد من العمال بطريقة مماثلة.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1