الماء الدافئ أم البارد؟ قم باختيار أحدهما وانظر إلى ما يحدث لجسمك

يتكون الجسم البالغ من 50٪ إلى 60٪ من الماء. هذا السائل ضروري لصحتنا ومن الأهمية لكي يعمل جسمنا بشكل صحيح. ولكن كيف يجب أن تشربه – بارد أو دافئ، وأيهما أفضل؟ يميل معظمنا إلى اختيار كوب من الماء البارد خاصة خلال الطقس الحار حيث أن مذاقه أفضل وأكثر انعاشًا. لكن حقيقتا فأن مياه دافئة ثبت أنها أكثر فائدة لصحتنا.

ستجد هنا جميع إيجابيات وسلبيات شرب الماء الدافئ والبارد.

الماء البارد

شرب الماء البارد يعطي شعور جيد، خاصة في يوم صيفي حار. عندما تشرب كوب من الماء البارد مع قطعة ثلج ستشعر بالانتعاش ومع ذلك، فقد تبين أن الناس يعانون من العديد من الآثار الجانبية عندما يشربون الماء البارد.

1. يمكن أن يزعج الهضم الخاص بك

عندما تستهلك الماء البارد تتقلص الأوعية الدموية مما يعيق قدراتك الهضمية. كما قد يؤدي إلى اضطرابات في المعدة، ألم في البطن والإمساك.

2. تستنزف الطاقة

يستخدم جسمك طاقة إضافية لتسخين الماء البارد حتى يصل إلى متوسط درجة الحرارة. هذا هو السبب في أنه يجب عليك عدم شرب الماء المثلج إلا إذا كنت ترغب في الشعور بالإرهاق وعدم القدرة على إتمام مهامك اليومية.

3. إنه يبطئ معدل ضربات القلب

شرب الماء البارد يمكن أن يسبب انخفاض معدل ضربات القلب. إنه يحفز العصب المبهم، الذي يشكل جزءًا مهمًا من الجهاز العصبي الذاتي للجسم. تعمل درجة حرارة الماء المنخفضة كمحفز للعصب المبهم على خفض معدل ضربات القلب.

4. يخلق المخاط في جسمك

يؤدي شرب الماء البارد إلى زيادة المخاط في جسمك. يتدهور نظام المناعة لديك وقد يؤدي إلى العديد من الظروف غير السارة – من سيلان الأنف إلى الأمراض الخطيرة.

الماء الدافئ

الماء الدافئ هو يتراوح من 80 درجة فهرنهايت إلى 106 درجة فهرنهايت. عادة، لا نميل إلى شربه بهذه الطريقة، لأننا نفضل أن نشرب القهوة أو الشاي في درجة الحرارة هذه. ولكن هناك في الواقع العديد من الفوائد من شرب الماء الدافئ!

1. يساعد على أكسدة جسمك

شرب الماء الدافئ، خاصة في الصباح، سيساعدك على طرد السموم في جسمك والتي يمكن أن تساهم في العديد من الأمراض. للحصول على تأثير أقوى، أضيف شريحة من الليمون إلى الماء الدافئ: فيتامين (C) سيعيد إحياء الخلايا بينما الماء الدافئ سيزيل السموم من جسمك.

2. يحارب الألم

وقد ثبت أن الماء الدافئ يخفف الألم الناجم عن الحيض والصداع ويزيد الدورة الدموية ويحسن تدفق الدم. إذا كنت تعاني من تشنجات يجب عليك أيضًا شرب الماء الدافئ حيث يساعد على استرخاء العضلات الضيقة.

3. يقلل من مستوى التوتر

ليس مجرد حمام ساخن يمكن أن يجعل الإجهاد يتلاشى. حاول شرب كوب من الماء الدافئ عندما تشعر بالتوتر. وسوف يساعد على عمل الجهاز العصبي المركزي بشكل صحيح. الكورتيزول هو واحد من هرمونات التوتر ويزيد الجفاف من مستواه. البقاء رطب يبقيك أكثر مقاومة للضغط.

4. يساعد على إنقاص الوزن

يمكن أن يساعدك شرب أي ماء في إنقاص وزنك، ولكن إذا شربت ماءًا دافئًا، فستصبح عملية الأيض نشطة تمامًا. الماء الدافئ يزيد من درجة حرارة الجسم و بينما يحاول جسمك تعويض الفرق في درجات الحرارة، تبدأ السعرات الحرارية بالحرق.

5. يحسن الدورة الدموية

من المعروف أن الماء البارد يغلق عروقك بينما يساعد الماء الدافئ على تدفق الدم بحرية. من المعروف أن تدفق الدم السليم يؤثر على العديد من جوانب الجسم من ضغط الدم إلى خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

6. يساعد على الهضم

يعاني العديد منا من مشاكل عند الذهاب إلى المرحاض عندما تكون حركة الأمعاء قليلة أو معدومة. الجفاف هو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للإمساك، لذا فإن الماء بشكل عام يحفز الأمعاء. ثبت أن الماء الدافئ أكثر فعالية في تحسين حركة الأمعاء.

7. توقف الشيخوخة المبكرة

الشيخوخة المبكرة هي واحدة من أسوأ الكوابيس بالنسبة للنساء. وعلاوة على ذلك، فإن الوجود المتزايد للسموم في جسم المرأة يمكن أن يجعل هذا الكابوس حقيقة. يمكن للمياه الدافئة مساعدة الجسم على طرد السموم بعيدا.

هل تفضل شرب الماء البارد أو الدافئ؟ هل ستقوم بتغيير تفضيلاتك بعد قراءة هذه المقالة؟ شارك معنا في التعليقات أدناه!

ترجمة: زهراء نزار

المصادر: 1