التقنيات العشرة للتوقف عن الاستمناء

الاستمناء هو جزء طبيعي من الصحة. إنه نشاط ممتع يمكن أن يكون وسيلة آمنة لاستكشاف الحياة الخاصة ومتعة ذاتية للنفس.

ومع ذلك، إذا كان الاستمناء يمنعك من أداء المهام اليومية أو يتداخل مع عملك أو مسؤولياتك، فقد يكون الوقت قد حان لمحاولة إنشاء علاقة أفضل مع هذا النشاط.

من المهم أن تتذكر أن الاستمناء ليس سيئًا. لن يتسبب في آثار جانبية. في الواقع، يمكن أن يكون مفيدًا تمامًا. ومع ذلك، إذا كان يزعجك، فيمكن الإقلاع عنه أو الحد منه. إليك الطريقة:

عندما يكون الاستمناء مشكلة

الاستمناء هو أمر شائع. الناس الذين يقومون بأشباع العلاقات مع شريك يمارسون العادة السرية. الناس الذين ليسوا في علاقة يمارسون العادة السرية. الناس الذين لا يتمتعون بحياة زوجية ممتعة يمارسون العادة السرية أيضًا. بالنسبة لمعظم الناس، الاستمناء هو نشاط عادي.

في بعض الأحيان، يمكن أن تصبح العادة السرية مشكلة. يحدث هذا عندما:

لا يمكن السيطرة على الرغبة في الاستمناء

تخطي العمل أو المدرسة أو الوظائف الاجتماعية من أجل الاستمناء

تجاهل خطة يومك عندما يمكنك الاستمناء

كيف تتوقف عن استمناء

تعلم التوقف عن استمناء هي عملية يجب التغلب فيها على الحوافز والسلوكيات التي مارستها لأشهر وربما سنوات. هذا يمكن أن يستغرق بعض الوقت، لكن هذا ممكن.

كما هو الحال مع أي سلوك آخر خارج عن السيطرة، فإن إعادة تدريب نفسك على عدم الاستمناء يتطلب سلسلة من الخطوات والاستراتيجيات. يمكن أن تتضمن هذه الطرق التالية:

العثور على المعالج

عندما تكون مستعدًا لتطوير علاقة صحية مع الاستمناء أو للتوقف تمامًا، تحدث مع طبيبك. فهو يمكنه إحالتك إلى مستشار أو طبيب نفسي أو طبيب نفسي متخصص في الصحة.

يتم تدريب هؤلاء الاختصاصيين على مساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية مثل مخاوفك ويمكنهم تقديم توصيات.

كن صادقا

الاستمناء غالبا ما يحمل وصمة عار. بعض التقاليد الدينية والثقافية والروحية ترتبط بالاستمناء مع الفجور أو الخطيئة.

الاستمناء ليس سيئاً ولا غير أخلاقي. إنه طبيعي وصحي. إذا كنت تشعر بالذنب أو الغضب لأنك تستمني، أخبر طبيبك المعالج أو الطبيب المتخصص النفساني. من المهم جدًا أن تصل إلى اعماق مشاعرك حتى تتمكن من التغلب على هذه العادة.

خذ وقتك

العلاج لا يتم بدفعة واحدة. زيارة واحدة هي خطوة نحو المساعدة، ولكن يجب أن تتوقع رؤية معالج متخصص في الصحة لعدة أسابيع أو أشهر.

بينما تستمر في اللقاء والحديث، ستبدأ في الشعور براحة أكبر. هذا يمكن أن يساعدك على أن تكون أكثر صدقا وشيقا حول مشاعرك وسلوكك.

ابقِ نفسك مشغولاً

الاحتفاظ بجدول مملوء سيقلل من فرصك في ممارسة العادة السرية. ابحث عن الأنشطة التي تتسم بالهدوء الذاتي أو الجاذبية أو الإثارة.

هذا يمكن أن يشمل التمرين، الذهن، اليوغا، اكتشاف هواية جديدة، وضع مواعيد مع الأصدقاء لتناول العشاء، أو استكشاف المتاحف أو المعارض الجديدة. عندما تكون مشغولاً، فإنك تقلل من فرص الاستمناء.

إعتنِ بجسمك

النظام الغذائي الصحي وممارسة التمارين جيدة لجسمك بطرق عديدة. بالنسبة للأشخاص الذين يحاولون التوقف عن ممارسة العادة السرية، قد يؤدي التركيز الجديد على الاهتمام بنفسك إلى الحد من الحوافز أو توفير الدافع للمقاومة. يمكن أن يوفر أيضًا تركيزًا جديدًا لطاقتك وجهودك.

تطوير استراتيجيات جديدة

بمساعدة طبيبك أو معالجك النفسي، حدد أوقات الاضطرابات. ربما تستنمي في الليل قبل النوم. ربما تستمني في الحمام كل صباح.

إذا تمكنت من تحديد متى ستستمني على الأرجح، فيمكنك أنت وطبيبك وضع أنشطة وخطط للتغلب على الرغبة والسلوكيات المكتسبة.

ابحث عن مجموعة دعم

تعتبر المساءلة مهمة لأي شخص يحاول تعديل السلوك الذي يبدو خارج نطاق السيطرة. يمكن أن يساعدك أيضًا في تطوير سلوكيات جديدة. مجموعات الدعم متاحة للأشخاص الذين يعانون من السلوك الخارج عن السيطرة.

اسأل الطبيب أو المعالج إذا كانت هناك مجموعة دعم في منطقتك. وبالمثل، قد تكون مجموعات الدعم عبر الإنترنت مفيدة للأشخاص الذين لا يستطيعون مقابلة مجموعات الدعم شخصياً.

على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في مشاهدة الألعاب الرياضية، فانتقل إلى حانة رياضية أو تجمع بدلاً من البقاء في المنزل. إذا كنت تنتظر بفارغ الصبر حلقات جديدة من العرض، فاستضف حفلة عرض حتى يأتي الأصدقاء إلى منزلك.

ارتدي ملابس اضافية في الليل

الملابس الداخلية توفر فقط حاجز مادي طفيف بينك وبين أعضائك التناسلية. لكن فرك أو لمس نفسك في الليل قد يشجعك على الأستمناء. ارتد طبقة إضافية من الملابس أو اثنتين لتقليل الإحساس بأعضائك إذا قمت بفرك نفسك.

توقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية

قد يكون التحفيز من المواد الإباحية قوي جدا للتغلب عليه. يجب أن تتخذ بعض التدابير لمنع نفسك من مشاهدة الأفلام الإباحية.

تخلص من أي أفلام أو مجلات أو أي محتوى إباحي آخر محتفظ به. انقل الكمبيوتر إلى غرفة عامة في المنزل حتى لا تكون بمفردك عند استخدامه. يمكنك أيضًا تثبيت برنامج حظر إباحي.

كن صبوراً

لا يظهر السلوك الذي يحدث خارج نطاق السيطرة بين عشية وضحاها، ولا ينتهي بين عشية وضحاها. كن صبورا مع هذه العملية. قم بالالتزام بالنتيجة النهائية وافهم أنك قد تصطدم بعوائق على طول الطريق.

مقصد البيت هو:

الاستمناء هو نشاط صحي طبيعي. بالنسبة لبعض الناس، ومع ذلك، يمكن أن يبدأ في التدخل في الحياة اليومية والأنشطة. في حين لا توجد أي آثار جانبية جسدية للاستمناء بشكل متكرر، فقد يتداخل ذلك مع عملك، والمدرسة، والعلاقات.

إذا كان هذا يحدث لك، فقد يساعدك تعلم التوقف أو الحد من الاستمناء على أن تكون لديك علاقة صحية مع هذا النشاط.

ابحث عن المساعدة التي تحتاجها لتشعر بمزيد من التحكم في صحتك. لا تثبط إذا كانت العملية صعبة. حافظ على تركيزك واستمر للحصول على المساعدة من أخصائي الرعاية الصحية الذي يتدرب على النشاط.

ترجمة: ماتيو كيرلوس

المصادر: 1