قردة البونوبو قد تكون أفضل تمثيلًا كأخر سلف مشترك مع الأنسان

قدمت دراسة جديدة دليلًا أوليًا على احتمالية ارتباط البونوبو من الناحية التشريحية بأسلاف البشر ارتباطًا أوثق من نظيره مع الشمبانزي الشائع. على الرغم من ذلك فهذة النظرية لا تطرح للمرة الأولى، حيث سبق وأن اقترحتها أبحاث سابقة على المستوى الجزيئي. لكن هذه الدراسة تعد الأولى للمقارنة بالتفصيل تشريح الأنواع الثلاثة.

وفقًا لبرنارد وود Bernard Wood أستاذ أصول الإنسان في the GW Center for the Advanced Study of Human Paleobiology ، فإنَّ “عضلات البونوبو تغيرت بشكل أقل، مما يعني أنَّه أقرب ما يمكن وصفه بسَلَف حي لنا”.

يعتقد العلماءإنَّ أنساب الإنسان الحديث من جهة وكل من الشمبانزي الشائع والبونوبو من جهة أخرى قد انفصلت قبل حوالي ثمانية ملايين عام، تلا ذلك انفصال نوعي القردة العليا سالفي الذكر قبل مليوني عام تقريبًا. وبعد الانفصال، تطور عند كل من الشمبانزي الشائع والبونوبو صفات وخصائص بدنية مختلفة، على الرغم من بقاءهما قريبين نسبيًا من الناحية الجغرافية بعد حدوث انفصالهما الرئيسي عند نهر الكونغو. أثار ذلك فضول الباحثين حول ماهية هذة الاختلافات ومقارنتها بالبشر. ومن خلال دراسة عضلات البونوبو، تمكن الباحثون من اكتشاف كونها أكثر قربًا للتشريح البشري من الشمپانزي الشائع، بمعنى أنَّ عضلاته قد تغيرت بشكل أقل عن نظيرتها لدى الشمبانزي الشائع.

تناولت دراسات سابقة بحث أوجه التشابه والاختلاف بين الحمض النووي لكل من البونوبو والشمپانزي الشائع، لكن هذة الدراسة تعد الأولى في المقارنة بين تشريح الأنواع الثلاثة.

يقول ريو ديوغو Rui Diogo، مؤلف رئيسي للورقة البحثية، والأستاذ المساعد في علم التشريح بجامعة هاورد Howard University: “أظهرت دراستنا أنَّ هناك تطور فسيفسائي بين الأنواع الثلاثة، بمعنى أنَّ بعض السمات مشتركة بين البشر والبونوبو، وأخرى مشتركة بين البشر والشمبانزي الشائع، وغيرها يشترك بها البونوبو والشمبانزي الشائع”، وتابع قائلًا: “قد يكون هذا التطور التشريحي الفسيفسائي ذا صلة بتطور فسيفسائي جزيئي مشابه له إلى حد ما لدى الأنواع الثلاثة والذي تم الكشف عنه في دراسات جِينية سابقة؛ حيث أنَّ كل نوع من أنواع الشمپانزي يتقاسم حوالي ثلاثة بالمائة من الصفات الوراثية مع البشر والتي لا تظهر لدى الأنواع الأخرى من الشمبانزي.”

قاد الباحثون فريقًا قام بفحص سبعة من البونوبو المتوفية من حديقة حيوان أنتويرب The Antwerp Zoo والتي تمَّ حفظ أجسادها، وهو ما اعتبره الباحثون فرصة بالغة الندرة نظرًا لتصنيف البونوبو كنوع مهدد بالانقراض.

وأكد العلماء على أهمية وجود فهم واضح حول ما جعل البشر مختلفين عن أقرب أقربائهم الأحياء حيث قد يؤدي إلى قَفَزات معرفية أو تفسيرات جديدة متعلقة بصحة الإنسان.

المصادر: 1