كوننا عراة يجعلنا أكثر سعادة وأكثر رضى عن أجسادنا

قد تظن أن كونك عاريًا محاطًا بمجموعة من الغرباء سيجعلك أكثر وعيًا بجسمك.

لكن يبدو أن العكس هو الصحيح.

Taken part in nudist activities makes people much more satisfied with their bodies, and even their lives, new research suggests. Stock image

توصل بحث جديد إلى أن المشاركة في أنشطة العراة تجعل الناس أكثر ارتياحا بأجسادهم، وحتى حياتهم.

نظرت مجموعة من الباحثين من جامعة غولدسميث، جامعة لندن في الروابط بين أنشطة العراة ومدى رضا المشاركين مع أجسادهم وحياتهم بشكل عام.

توصلت الدراسة، التي نشرت في دورية دراسات السعادة، إلى استنتاج مفاده أن خلع ملابسك حول الغرباء قد يكون مفيدًا لك.

وكتب الباحثون في الدراسة “إن عدم الرضى بالصورة الجسدية مشكلة خطيرة عالمية تؤثر سلبا على رضى الحياة”.

“لقد تم تقديم عدة ادعاءات حول الفوائد النفسية المحتملة لأنشطة العراة، لكن القليل جدا من البحوث التجريبية قد تحققت في شأن هذه الفوائد أو أي تفسيرات معقولة لها.”

طلب الدكتور كيون ويست وزملاؤه من 850 بريطاني ملء استبيان على الإنترنت، ووجدوا أن أولئك الذين يقضون الوقت عراة كانوا أكثر سعادة مع أجسادهم، كما يشرح في شريط فيديو.

وقال الباحثون إنه كلما كانوا عراة لفترة أطول وكلما كانوا يفعلونها أكثر، كلما كانوا أكثر سعادة.

أن الأشخاص الذين كانوا أكثر سعادة مع أجسادهم كانوا أكثر عرضة للتعري، وليس أن التعري يجعلك أكثر سعادة.

في تجربتين، ذهب الباحثون إلى حدثين للعري في المملكة المتحدة، لاستكشاف الفكرة أكثر.

في كلا الحدثين، سئل المشاركون عن مشاعرهم قبل التعري، وفي نهاية المناسبة قبل إعادة ملابسهم.


في كلا الحدثين، شهد المشاركون تحسينات فورية وهامة في صورة الجسم، واحترام الذات والرضا عن الحياة.

وقال الباحثون إن النتائج تظهر أن العري يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على صحتنا العقلية.

Attracting attention: Dozens of bystanders lined the streets to photograph the cyclists as they pedalled through central London

ومع ذلك، وعلى الرغم من الكثير من الادعاءات الإيجابية، إلا أن القليل من الأبحاث التجريبية لم تحقق في ما إذا كانت أنشطة العراة (بدلاً من السلوك أو المعتقدات) تجعلنا أكثر سعادة، أو بالأهمية نفسها، لماذا تجعلنا أكثر سعادة.

وقال الباحثون إن النتائج الأولية تشير إلى أن رؤية أشخاص آخرين عراة يمكن أن تكون أكثر أهمية من أن ينظر إليك عاريا.

يجادل الدكتور ويست أنه على الرغم من الحاجة إلى مزيد من الأبحاث، إلا أن النتائج تشير إلى أن العري العام مفيد لرفاهيتنا.

وقال إنها قد تكون قادرة على تقديم حل لمشكلة عدم رضا بالجسم في المستقبل.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1

المزيد