اكتشاف مخ صغير بمبيض فتاة مراهقة

صُعِق الأطباء في اليابان لاكتشافهم دماغ صغير ينمو بداخل ورم بالمبيض في فتاة ذات ستة عشر عامًا.

لم يُلاحظ هذا الورم بالأصل إلى عن طريق الصدفة أثناء محاول الأطباء إزالة الزائدة الدودية لتلك الفتاة! إذ لم تعانِ الفتاة من أي أعراض سلبية قبل ذلك، وكانت الصدمة الكبرى عندما عَمِل الجراحون على الورم نفسه حيث بدا لهم انه يحتوي على كتلة صغيرة من نسيج عصبي مُنَظَّم للغاية يبلغ عرضه نحو ثلاثة سنتيمترات وأشبه بالمخيخ، تلك المنطقة من الدماغ المسئولة عن تنسيق الحركة والتوازن.

تُعْرَف أورام المبيض التي تَحْوِي أنواعًا أخرى من أنسجة الجسم بالأورام المَسْخِيّة والتي تُعَد شائعة إلى حد كبير، تَحوِي تلك الأورام عادةً أنسجة بسيطة كالشعر، أو العضلات، أو الدهون بيد أنها في بعض الحالات قد تحوي عينات مصغرة تُشْبِه أجزاء حقيقية من الجسم تدعى الأقزام.

ونادرًا ما أورد الأطباء أورامًا مَسْخِيّة يَتَخَلَّلها خلايا عصبية، إلا أن وجود مثل تلك الكتلة الكاملة والمُنظمة للغاية من النسيج العصبي يُمثل سبقًا لم يُعْلن عنه من قبل! وقد وصف الجراحون – الذين أزالوا الورم – هذا الاكتشاف المذهل في دورية «Neuropathology» أو أمراض الأعصاب مُوَضِّحين أن «ثلاث طبقات من القشرة المُخِّيخية تَشَكَّلت على نحوِ تامِ» كما أن تلك التفرعات التي تصل الخلايا العصبية ببعضها بعضًا والمُسَمَّاة بالشجيرات قد أخذت تَتَبَلْوَر.

يُغَلِّف المَيَالين الألياف العصبية مُسَرِّعًا بذلك انتقال الإشارات الكهربية، كان هذا المَيَالين موجودًا بالمادة البيضاء في الورم، ويَذكُر الباحثون أنّ هذا يعكس مدى نضج هذا النسيج العصبي.

بجانب هذا التركيب الشبيه بالمخيخ ظهر نسيج آخر من الجهاز العصبي المركزي مُتَكَتِّل على شكل قضيب أقرب ما يكون إلى جذع المخ والذي يلعب دورة حلقة الوصل بين الدماغ والنخاع الشوكي.

لحسن الحظ تم استئصال هذا الورم من جسم الفتاة، وهي الأن تسترد عافيتها جيدًا.

ترجمة: اسامة اليمني

المصادر: 1