نظام غذائي من الذرة يحول الهامستر الفرنسي إلىٰ آكل لحم هائج

التغذي علىٰ القليل من لا شيء غير الذرة كل يوم، حتىٰ أكثرنا رزانة سيصبح مجنونًا قليلًا. ولكن بالنسبة لأمهات الهامستر الأوروبية البرية، سوء التغذية الناجمة عن اتباع نظام غذائي يتكون معظمها من الذرة يحويلها إلىٰ أكلة لحوم، وفقا لبحث جديد.

وجد العلماء أنَّ أناث الهامستر المهددة بالانقراض ممن قمنَّ بالتغذي علىٰ وجبات من الذرة فقط أكثر عرضة لتناول أطفالهنَّ من التي تتناول غذاء متوازن من قمح والديدتن والبرسيم وهذا يعد جزء من مشكلة كبيرة جدًا في الزراعة.

تعتمد الزراعة الحديثة بشكل كبير علىٰ زرع نوع واحد فقط من أنواع المحاصيل علىٰ مساحة واسعة، بدلًا من الزرع العشوائي ﻷنواع عدة. هذه ‘الأحادية’ في الزراعة قد تجعل من الأمور أسهل بالنسبة لنا، ولكن هناك مخاوف من أنَّها قد لا تصب في مصلحة النظام البيئي المحلي.

في العام الماضي، أعرب تقرير نشر في مجلة Nature من قبل ما يدعىٰ بـ “Intergovernmental Science-Policy” بخصوص التنوع البيولوجي وخدمات النظام الإيكولوجي عن القلق إزاء الدور الذي تلعبه الزراعة الأحادية في الحد من أعداد الملقحات.

لكن يوجد بعض الأبحاث قامت علىٰ تأثير هذه الزراعات الأحادية الممكن حدثوه علىٰ الثدييات المحلية، مثل الهامسترات الأوروبية البرية، التي تُعتبر مهددة بالانقراض في العديد من بلدان أوروبا الغربية.

“وبصورة أعم، كافة الأنواع داخل نطاق منطقة صغيرة وتعيش في الأراضي الزراعية يضهر بأنَّ نظامها الغذائي مقيد بالآلاف من الهكتارات التي يسيطر عليها واحد أو اثنين من المحاصيل المزروعة بكثافة،” تقرير الباحثين.

ولمعرفة ما إذا كان التعرض للكثير من الذرة يمكن أن يكون سيئًا بالنسبة للأنواع الهامستر المحلية، تعيّن علىٰ الباحثين إقامة سلسلة من التجارب حيث يغذون مجموعات من الفئران البيضاء الأوروبية علىٰ نظام غذائي مكون من القمح أو الذرة، مع جانب من البرسيم أو الديدان.

ووجدوا أنَّ هناك فارق طفيف في قيمة الطاقة الاساسية في وجباتهم، وأنَّ كلا الفريقين أنتج نفس حجم الفضلات.

حتى الآن حيث 80٪‏ من الفضلات من تلك التي وضعت علىٰ نظام غذائي من القمح قد نجت، فقط ٥٪‏ من هذه الفضلات التي تُنتجها الأمهات التي نمت علىٰ الذرة عاشت فطام متأخر. اتضح أنَّ الأمهات التي نمت علىٰ أكل الذرة لم تشعر بأمومة كافية .

“علىٰ النقيض من ذلك، فإنَّ مُعظم الأمهات في المجموعة التي تتغذىٰ على نظام الغذائي مكون من ذرة-برسيم لا يظهر عليها سلوك أمومي: إنَّها لا تُنجب في العش (الجراء تكون متنشرة في القفص) ثم تضع صغارها على قمة خزينة حبوب الذرة قبل أن تأكلهم” ما كتبه الباحثون في Proceedings of the Royal Society B.

كما اظهروا علامات سلوكية غريبة أخرىٰ، حيث يدورون في دوائر مفرغة و”تسلق وسحق غذائهم”.

والشيء المثير للقلق أكثر هو الطريقة التي تقتل بها صغارها. “الإناث تضع صغارها مع مع مخزون الذرة قبل تناولهم “هذا ما أفاده العلماء”الجراء كانت لا تزال حية في ذلك الوقت”.

كانت ألسِنة الإناث متورمة ومظلمة أيضا، وكان دمها سميك حيث أنه من الصعب على الباحثين رسم عينات.

كل هذه الأعراض تشبه علامات نقص فيتامين B3، والذي يسبب حالة تٰسمىٰ البلاغرا في البشر، والذي له صلة بالإسهال، الجنون والتغييرات السلوكية الغريبة.

“النظام الغذائي القائم علىٰ الذرة المطبوخة بشكل غير صحيح مرتبط مع ارتفاع معدلات جرائم القتل والانتحار وأكل لحوم البشر عند البشر”هذا ما شرحه الباحثون.

في الواقع، ويعتقد أنَّ البلاغرا قد ساهمت في وفاة حوالي 3 مليون شخص في أمريكا الشمالية وأوروبا من منتصف 18 إلىٰ منتصف القرن 20.

لاختبار ما إذا كان هذا هو نفس الشيء الذي يحدث للهامستر، أضاف الفريق فيتامين B3 إلىٰ نظامها الغذائي التي يهيمن عليه الذرة.

كان هذا التغيير الصغير كافي لعكس الأعراض السلوكية، ومنعها من أكل صغارها، مما يشير إلىٰ أنَّ عدم وجود B3 في اتباع نظام غذائي التي يُهيمن عليها الذرة يغير بطريقة أو بأخرىٰ الجهاز العصبي للحيوانات بطريقة مشابهة بما يفعل في البشر.

ونظرا للحياة الصعبة التي كان الهامستر البري عليها في الماضي، فإنَّ هذا البحث الجديد لا يعد خبر جيدًا. في عام 2011، قد تمَّ إنذار فرنسا وهددت بغرامة ٢٣ مليون يورو (٢٤.٦ مليون دولار) لعدم توفير رعاية أفضل لموسؤليتهم الضخمة و تضاءل الأعداد.

“معرفة أنَّ هذه الأنواع تواجه بالفعل تهديدات كثيرة، وأنَّ معظمها تواجه خطر الانقراض، هناك ضرورة ملحة لإعادة مجموعة متنوعة من النباتات في مخططات الزراعة”، أضاف الباحثون.

التنوع البيولوجي لا يقتصر فقط علىٰ حفظ النُظم الإيكولوجية الطبيعية في حالة جيدة، ولكن باستخدام معرفتنا لإنتاج نظم ايكولوجية غنية مدارة أيضًا. إذا لم يشكركم النحل علىٰ ذلك،صغار الهامستر ستفعل!.

ترجمة: ابراهيم حسن

تدقيق لغوي: مؤمن الوزان

المصادر: 1