ماذا تكشف رائحة جسمك عن صحتك؟

عندما يحرر الجسم بعض الروائح قد يجدها الآخرون أنها غير سارة، فإنها تعرف برائحة الجسم. يقال أن العرق هو السبب الرئيسي للرائحة. ومع ذلك، هذا ليس صحيحًا تمامًا حيث إنه عديم الرائحة تمامًا للإنسان. إن التكاثر السريع للبكتيريا في وجود العرق الذي يؤدي بدوره إلى تحطم العرق إلى أحماض وهي التي تتسبب في الرائحة الكريهة. الأهم من ذلك، ينبغي اعتبار رائحة الجسم سببا للقلق لأنها تشير الكثير عن المشاكل الصحية المحتملة مثل مرض السكري، ومشاكل الكبد، أو اتباع نظام غذائي خاطئ.

في هذه المقالة سنقدم لكم بعض الحقائق عن رائحة الجسم وأسبابها المحتملة.

إذا كانت الرائحة هي رائحة العرق وأنت كذلك تتعرق أكثر من اللازم

تحتاج اختبار لفرط التعرق. على الرغم من أن الأمراض العصبية والغدد الصماء والأمراض المعدية وغيرها من الأمراض الجهازية قد تسبب فرط التعرق في بعض الأحيان، إلا أن معظم الحالات تحدث عند الأشخاص الأصحاء.

قد تكون الحرارة والعواطف محفزات لفرط التعرق، لكن العديد من الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب يتعرّقون في أغلب الأحيان في ساعات يقظتهم – حتى في درجات الحرارة العادية وبدون أي ضغط. مناطق العرق الرئيسية في جسم الإنسان هي الإبطين ومنطقة الفخذ والقدمين.

إذا كان لجسمك رائحة برازية

قد يكون بسبب انسداد الأمعاء. هذه حالة طبية خطيرة للغاية، تحدث عندما يكون هناك انسداد في الأمعاء الغليظة أو الدقيقة. مثل هذا الانسداد في الأمعاء عادة ما يتسبب في رائحة برازية، وأي شيء تأكله لن يؤدي إلا إلى تفاقم رائحة الفم الكريهة.

وعلاوة على ذلك، يمكن أن تسبب مشاكل الهضم رائحة كريهة للعرق. يتأثر العرق من الابطين أكثر، على الرغم من أن أجزاء مختلفة من الجسم يمكن أن تنتج أيضا العرق برائحة برازية.

إذا كانت رائحتك مرة

قد تحتاج إلى زيارة الطبيب لأن هذا يتسبب من مشاكل الكبد. ينتج الكبد الخامل مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية التي لها روائح غريبة، وهذا بالتأكيد سيؤثر على الرائحة الكريهة من جسمك. يتميز الكبد التالف أيضًا بأعراض مثل مشاكل الجهاز الهضمي والغثيان.

إذا كان لجسمك رائحة السمك

قد يكون لديك اضطراب يسمى متلازمة الأسماك أو رائحة Trimethylaminuria. يتجلى ذلك في رائحة الجسم الهجومية ورائحة الأسماك المتعفنة في البول والعرق والنفس. للأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب بسبب الإفراط في إفراز تريميثيل أمين البول (TMA). لسوء الحظ، إنه مرض وراثي، وتظهر الأعراض نفسها من الولادة.

يمكن أن تحدث أسباب أخرى لرائحة سمكية نتيجة وجود فائض من البروتينات في النظام الغذائي أو من وجود بكتيريا معينة. هذا هو السبب في أن علاج هذه المتلازمة، باستثناء المضادات الحيوية والمستحضرات الحمضية المحددة، يتضمن متطلبات غذائية معينة.

إذا كانت رائحتك حلوة

قد يكون هذا علامة على مرض السكري. قد يكون لجسمك رائحة حلوة أو فاكهية بسبب مستويات عالية من الكيتونات في مجرى الدم. إذا كان بولك يحتوي على هذه الرائحة المحددة، فقد يكون أيضًا أحد أعراض مرض البول (شراب القيقب) وهو اضطراب استقلابي يسبب عدم قدرة الجسم على تحطيم الأحماض الأمينية، فالين، الليوسين، والإيسولوسين.

إذا كانت لديك رائحة البيض الفاسد

قد تأكل الكثير من اللحوم. اللحم هو منتج ثقيل على الجهاز الهضمي، وهذا هو السبب في أن الأشخاص الذين يتناولون الكثير من اللحوم يوميا قد يكون لديهم رائحة كبريتية صرفة مثل البيض المتعفن. سبب هذه الرائحة النوعية هو نسبة عالية من الأحماض الأمينية المحتوية على الكبريت في اللحوم – خاصة اللحوم الحمراء. لا يوجد ضرر في هذه الأحماض الأمينية، ولكن يجب أن يتم هضمها بشكل جيد، وهذا ليس شائعًا.

إذا كانت رائحتك مثل رائحة الكحول

كنت على الأرجح تشرب أكثر قليلا في الآونة الأخيرة. عندما نستهلك الكحول، فإن الجسم يعترف به كسم ويحاول تقسيمه إلى حمض أسيتيك. يمكن أن يستقلب حوالي 90٪ من الكحول بهذه الطريقة، ويخرج الباقي بشكل مختلف. بعضها يخرج مع البول، ولكن أيضا تفرز الباقي عن طريق العرق ومن خلال الجهاز التنفسي. هذا ما يخلق رائحة الجسم المعينة بعد حفلة كبيرة.

ترجمة: زهراء نزار

المصادر: 1