الحياة الجنسية للمرأة بعد إستئصال الرحم – كل ما تحتاجين إلى معرفته

نظرة عامة

استئصال الرحم هي عملية جراحية لإزالة الرحم – العضو المجوف حيث ينمو الطفل ويتطور خلال فترة الحمل. يمكن أن يساعد هذا الإجراء في تخفيف الألم والأعراض الأخرى من حالات مثل الأورام الليفية أو بطانة الرحم. وإذا سرطان الرحم أو سرطان عنق الرحم، يمكن لإستئصال أن ينقذ حياتك.

أي جراحة يمكن أن يكون لها آثار جانبية على المدى القصير والطويل الأجل. يمكن أن يسبب استئصال الرحم آثارًا جانبية مثل الألم والنزيف. بمجرد حصولك على هذا الإجراء، لن تتمكني من حمل طفل مجددًا. يمكن لاستئصال الرحم أيضا أن يؤثر على حياتك الجنسية في الأسابيع التي تلي الإجراء. ومع ذلك، لا ينبغي أن تمنعك من ممارسة الجنس – والاستمتاع به.

في ما يلي نظرة على كيفية تأثير استئصال الرحم على حياتك الجنسية وما يمكنك فعله لضمان عدم فقد هذا الجزء المهم من حياتك.

متى يمكنني البدء في ممارسة الجنس؟

يجب أن تختفي معظم الآثار الجانبية المرتبطة بالجراحة ويجب أن يلتئم جسمك خلال شهرين. توصي الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء ووزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية بعدم إدخال أي شيء في المهبل خلال الأسابيع الستة الأولى بعد الجراحة.

يمكن للأطباء إجراء أنواع مختلفة من استئصال الرحم:

  • استئصال الرحم الكلي: هذا أكثر الأنواع شيوعا. يزيل الرحم كله، بما في ذلك الجزء السفلي، عنق الرحم. قد يقوم الجراح أيضًا بإزالة المبيضين وقناتي فالوب.
  • الإستئصال الجزئي: (يسمى أيضا استئصال الرحم تحت الصفر أو فوق عنق الرحم). يتم إزالة الجزء العلوي فقط من الرحم. يتم ترك عنق الرحم في مكانه.
  • استئصال الرحم الجذري: يزيل الجراح الرحم وعنق الرحم والأنسجة على جانبي عنق الرحم والجزء العلوي من المهبل. هذا النوع غالبا ما يستخدم لعلاج سرطان عنق الرحم أو الرحم.

قد يكون لديك بعض النزيف الخفيف بعد الجراحة، ولن يعود بإمكانك الحصول على دورات شهرية منتظمة. الألم والحرق والحكة حول موقع الشق هي أيضا أعراض طبيعية. إذا تمت إزالة المبايض، فمن المحتمل أن يكون لديك تأثيرات جانبية مثل انقطاع الطمث أو الهبات الساخنة والتعرق الليلي.

كيف يغير استئصال الرحم من الحياة الجنسية؟

ستؤدي عملية استئصال الرحم إلى توقف حياتك الجنسية مؤقتًا لبضعة أسابيع، ولكن لا ينبغي لها أن تنهيها. وفقا لمراجعة واحدة من الدراسات، قالت معظم النساء أن حياتهن الجنسية بقيت على حالها أو تحسنت بعد العملية. وقد تخلصوا أخيرًا من الألم أو النزيف الشديد الذي جعلهم يخضعون للجراحة.

بعد إزالة المبيضين خلال الإجراء قد تضعف رغبتك في ممارسة الجنس، على الرغم من. ذلك لأن المبيضين ينتجون هرمون التستوستيرون – التي هي جزء لا يتجزأ من الرغبة الجنسية.

هل لا زلت أمتلك هزات الجماع؟

أفادت بعض النساء بأنهن لديهن هزات أوضعة أقل أو لا هزات الجماع على الإطلاق بعد الجراحة. وذلك لأن إزالة الرحم يمكن أن تقطع الأعصاب التي تمكّنك من بلوغ الذروة.

أيضا، يحتوي عنق الرحم على الأعصاب التي يتم تحفيزها أثناء ممارسة الجنس. إذا تمت إزالة عنق الرحم أثناء العملية، فقد يكون الجراح قد قطع هذه الأعصاب.

هل سيبقى الشعور الجنسي نفسه؟

يجب ألا يؤثر استئصال الرحم على الإحساس في المهبل. ومع ذلك، فإن إزالة المبيضين سوف تضعك في مرحلة انقطاع الطمث، والتي يمكن أن تجفف من أنسجة المهبل وتجعل الجنس أكثر إيلاما (ألمًا).

ما هي الطريقة الأكثر أمانًا لبدء ممارسة الجنس مرة أخرى؟

أولاً، تأكد من الانتظار لمدة ستة أسابيع على الأقل – أو طالما يوصي طبيبك – قبل البدء في ممارسة الجنس مرة أخرى. خذ وقتك وعودي لممارسة الجنس تدريجًا.

إذا كان الجفاف المهبلي يجعل الجنس مؤلماً للغاية، فاطلبي من طبيبك استخدام كريمات الاستروجين المهبلية أو الحلقات أو الأقراص. أو جرّبي زيوت التشحيم القائمة على الماء أو سيليكون مثل K-Y أو Astroglide عند ممارسة الجنس.

ما هي الخطوات التي يمكنني اتخاذها لتحسين حياتي الجنسية؟

إذا كنت تواجهين صعوبة في العودة إلى حياتك الجنسية العادية بعد استئصال الرحم، فجرّبي هذه النصائح للعودة إلى المسار الصحيح:

1. خذ وقتك

عندما تمارسين الجنس، لا تتعجلين. امنحِ نفسك الوقت للإثارة.

2. التجربة

جرِّبي المواضع المختلفة حتى تعثري على الموقف المريح للغاية. استكشفي خيارات أخرى غير الجنس المهبلي، مثل التحفيز الشفوي أو اليدوي.

3. اصدقي مع شريكك

كوني منفتحة مع شريكك حول ما تشعرين به جيدًا وما يؤلمك.

إذا لم تنجح هذه النصائح، ففكري برؤية معالج أو مستشار جنسي مع شريكك.

الفكرة الأساسية التي يجب تذكرها

بمجرد اجتياز الأسابيع الستة بعد الجراحة، يجب أن تتمكني من العودة إلى الحياة الجنسية العادية. إذا كنت لا تزالين تواجهين مشكلات مع الإثارة أو النشوة الجنسية أو الراحة أثناء ممارسة الجنس، فلا تقبلي بذلك. تابعي طبيبك.

فيما يلي بعض الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك:

  • ما هي الطريقة الأسلم للعودة إلى ممارسة الجنس بعد الجراحة؟
  • ماذا يجب أن أفعل إذا كان الجنس مؤلمًا؟
  • كيف أتغلب على عدم الرغبة؟
  • ماذا أفعل إذا أصيب شريكي بالإحباط أو لم يساعد؟

معًا، يمكنك أنت وطبيبك وضع إستراتيجيات حول طرق لجعل حياتك الجنسية جيدة – أو حتى أفضل مما كانت عليه – قبل الجراحة.

ترجمة: يحيى رياض

المصادر: 1

المزيد