رواد الفضاء يلتقطون بعض الصورة لإعصار فلورنسا الذي يهدد السواحل الشرقية للولايات المتحدة اليوم والتي تقشعر لها الأبدان

ألكسندر جيرست، رائد فضاء ألماني يدور حول الأرض من على بعد 250 ميلاً (402 كم)، لديه تحذير للبشر بشان هذا الكوكب الذي يدور هو حوله.

“احترسِ، يا أمريكا!” هذا ما قاله جيرست الذي انضم الى طاقم محطة الفضاء الدولية في يونيو حزيران الماضي في تغريدة ظهر فيها صور التقطها لإعصار فلورنسا.

وأضاف قائلاً أيضًا “هذا كابوس لا يزعجك.”

إعصار فلورنسا عبارة عن عاصفة من الفئة الرابعة متجهة إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة ويتوقع أنها ستؤثر على ساوث كارولينا وشمال كارولاينا في وقت مبكر يوم الخميس، وفقا للمركز الوطني للأعاصير.

إليكم بعض أفضل صور إعصار فلورنسا من التقاط جيرست وريكي آرنولد، رائد فضاء من وكالة الفضاء الأمريكية ناسا على متن المحطة الفضائية الدولية.

وقال جيرست إن إعصار فلورنسا ضخماً للغاية، حيث إن عرضه أكثر من 500 ميل (804 كيلومترات)، وأنه “يستطيع التقاطه فقط من خلال عدسة فائقة الزاوية.”

عندما حلقت المحطة الفضائية فوق مركز العاصفة، أخذ جيرست هذه الصورة.

ولكن كان لدى جيرست أيضا عدسة فائقة التقريب، التي بدورها ساعدته على التقاط هذه الصورة لعين الإعصار.

عند التحديق في عين الإعصار هذا ذو الفئة الرابعة، تقشعر له الأبدان، حتى من الفضاء

تُظهِر هذه الصورة ما يبدو في أعماق عين إعصار فلورنسا، يبدو هادئًا!.

كما كان رائد الفضاء ناسا ريكي أرنولد يتابع العواصف الشديدة. وقال يوم الأربعاء إن طاقم محطة الفضاء الدولية “يفكر في أولئك الذين سيتأثرون”.

وقد تابع أرنولد تقدم العاصفة لعدة أيام. تظهر هذه الصورة إعصار فلورنسا يوم الاثنين.

ها هي لقطة أخرى في نفس اليوم.

كما سجلت وكالة ناسا ما أسمته لقطات فيديو “صارخة واعية” لفلورنسا من محطة الفضاء يوم الأربعاء.

ترجمة: ليث حسين

المصادر: 1