كم مرة يمارس الأزواج “العاديون” العلاقة الحميمة؟

في مرحلة ما من الحياة، يتساءل العديد من الأزواج ويسألون أنفسهم: “ما هو متوسط ​​الكمية المتوسطة التي يمارسها الأزواج الآخرون؟” وعلى الرغم من أن الإجابة ليست واضحة تمامًا، إلا أن المعالجين قالوا أشياء كثيرة حول هذا الموضوع بالذات. إليك ما يقولونه، بالإضافة إلى بعض النصائح الإضافية التي تساعدك على استمرار حياتك على الطريق الصحيح!

المتوسط

هناك بعض الأسئلة بين المعالجين حول ما هو المتوسط ​​الحقيقي للأزواج في العلاقات الملتزمة. يمكن أن تتراوح الإجابات من مرة واحدة في الأسبوع إلى مرة واحدة في الشهر! عندما سُئل إيان كيرنر، ذو شهادة الدكتوراه، حول كيف يستجيب للأزواج الذين يسألونه عن عدد المرات التي يجب أن يمارسوا فيها، قال: “لطالما كنت أردّ بأنه لا يوجد جواب واحد صحيح”.

عندما يتوقف الأزواج عن الممارسة، تصبح علاقاتهم عرضة للغضب، والانفصال، والخيانة، وفي النهاية، الطلاق.

بعد كل شيء، تتأثر حياة الزوجين بالعديد من العوامل المختلفة: العمر وأسلوب الحياة وصحة كل شريك والشهوة الطبيعية، وبالطبع جودة علاقتهما الشاملة، على سبيل المثال لا الحصر.

لذا، في حين أنه قد لا يكون هناك إجابة واحدة صحيحة على السؤال عن عدد المرات التي يجب أن يمارس فيها الأزواج، إلا أني في الآونة الأخيرة أقل تقبلا إلى حد ما وننصح الأزواج بمحاولة القيام بذلك مرة واحدة على الأقل في الأسبوع. ”وفقا لديفيد شنكر، دكتوراه، من خلال دراسة أجريت مع أكثر من 20،000 من الأزواج، وجد أن 26٪ فقط من الأزواج يمارسون مرة واحدة فقط في الأسبوع، مع أن الغالبية يمارسون مرة واحدة أو مرتين في الشهر، أو أقل من ذلك!

ومع ذلك، ذكرت دراسة أخرى، طبعت في مطبعة جامعة شيكاغو منذ حوالي عشر سنوات، أن المتزوجين يمارسون حوالي سبع مرات في الشهر، وهو أقل بقليل من مرتين في الأسبوع. وفي دراسة ثالثة، أفادت التقارير أنه من بين 16,000 بالغ تمت مقابلتهم، كان المشاركون الأكبر سنًا يمارسون من 2 إلى 3 مرات شهريًا، بينما قال المشاركون الأصغر سنًا أنهم يمارسون مرة واحدة في الأسبوع.

هل علاقتك في ورطة؟

يتفق معظم المعالجين على أن الممارسة أقل من 10 مرات في السنة كاف لاستمرار العلاقة الزوجية. ومع ذلك، فإن عدم وجود الممارسة نهائيًا لا يعني أن زواجك على الحافة، هذا كان وفقًا لـ Schnarch.

في حين أن العلاقة الزوجية الحميمة قد تكون الطريقة التي يعبر بها الأزواج عادة عن حبهم ورغبتهم في بعضهما البعض، فإن عدم الممارسة لا يعني بالضرورة أنك تتجه نحو الانفصال، رغم أنه شيء يجب عليك التعامل معه. يقول الدكتور كيرنر، “يبدو أن الممارسة تنخفض ​​بسرعة إلى أسفل قائمة المهام الأمريكية؛ ولكن، من واقع خبرتي، عندما يتوقف الأزواج عن الممارسة، تصبح علاقاتهم عرضة للغضب، والانفصال، وفي النهاية، الطلاق. أعتقد أن الممارسة تهم: إنه الصمغ الذي يبقينا معا، وبدون ذلك، يصبح الأزواج “أصدقاء جيدين” في أحسن الأحوال، أو “التشابكات في غرفهم” في أسوأ الأحوال “. – كان هذا حسب ما أشار إليه موقع healthline

هل لكثرة الممارسة فوائد صحية؟

بالنسبة للرجل

في دراسةٍ سويدية أجريت حول العلاقات الجنسية وانعكاسها على صحة الإنسان، تبيّن أن كثرة الممارسة عند الرجال مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بانخفاض نسبة الوفيات لديهم. وقد تبين من خلال هذه الدراسة أن معدّل الوفيات عند الرجال الذين توقفوا عن ممارسة العلاقة الحميمة خلال فترة الشيخوخة هو مرتفعٌ جداً بالمقارنة مع الذين ما زالوا يمارسونها خلال هذه المرحلة بشكلٍ طبيعي.

وفي دراسةٍ بريطانية أجريت حول الموضوع عينه، تبيّن أن الرجال الذين يمارسون العلاقات بشكلٍ منتظم ينخفض لديهم احتمال الوفاة في سنٍ مبكرة. وقد أجريت الدراسة على عيّنة مؤلفة من100 رجلٍ، تتراوح أعمارهم بين 45 و 59 سنة، وقد قُسموا الى ثلاث مجموعات بحسب نشاطهم الجنسي.

المجموعة الأولى ضمّت الرجال الذين يمارسون الجنس مرتين في الأسبوع أو أكثر. المجموعة الثانية ضمّت اصحاب النشاط المتوسط. أما المجموعة الثالثة فقد جمعت الرجال الذين يمارسون أقل من 12 مرة في السنة. وبعد 10 سنوات، تبين أن نسبة الوفيات لدى الرجال الأقل نشاطاً كانت ضعف النسبة لدى الرجال ذوي النشاط المرتفع. وكذلك فإن نسبة الوفيات عند الفئة المتوسطة من الرجال كانت أعلى بنسبة 1.6بالمقارنة مع الرجال ذوي النشاط المرتفع.

بالنسبة للمرأة

تبين من خلال الدراسات ان ممارسة المرأة بشكلٍ منتظمٍ من شأنه ان يقلّل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، وأن يقوّي جهاز المناعة لديها. وقد بيّنت دراسة أجريت على فئة معينة من النساء في ولاية بنسيلفانيا الأميركية، أن اللواتي يمارسن أكثر من مرةٍ في الأسبوع، أظهرن ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة افراز مادة تسمّى بال”الغلوبولين المناعي” وهي مادة مهمة جداً لمكافحة الأمراض. وتبيّن من خلال هذه الدراسة أنه كلما ارتفع عدد مرات ممارسة العلاقة الزوجية، كلما ارتفعت نسبة هذه المادة.

ويجمع العلماء الى أنه من المستحسن على الأزواج أن يمارسوا مرتين أسبوعياً على الأقل، للحفاظ على صحتهم. و يخلص أحد العلماء الى أنه: “إذا لم يقم الجنس باضافة سنواتٍ على حياتنا، فإنه بالتاكيد سوف يضيف حياةً أمتع على سنوات عمرنا”. – كان هذا حسب ما أشار إليه موقع hayatouki

إعداد: أنمار رؤوف

المصادر: 1