وجود الكتب في البيئة التي ينشأ فيها الطفل لا يقلُّ أهميةً عن مستوى ثقافة الوالدين

اعتقد خبراء التعليم منذ عصورٍ بأن العامل الأهم المؤثر في مستوى التحصيل العلمي للأطفال ما هو إلا مستوى تعليم الوالدين، إلا أن الحقيقة ليست كذلك، وذلك بحسب ما توصلت إليه دراسةٌ أجريت على مدى 20 عامًا من قِبل باحثي جامعة نيفادا، رينو، على 27 قوميةً مختلفة.

أجرت البروفيسورة (ماريا ايفانز) وفريقها هذه الدراسة على أطفالٍ وأُسرَ من كافة المستويات التعليمية، وما استنتجوه كان مدهشًا؛ إن لوجود الكتب في المنزل الذي يتربى فيه الطفل، نفس تأثير مستوى تعليم الوالدين على التحصيل العلمي للطفل.

من جهةٍ أخرى، إن من شأن نشوء الطفل في بيئةٍ محاطةٍ بالكتب أن يساعد على زيادة التحصيل العلمي للطفل بمعدل 3 سنوات أخرى، بغضّ النظر عن مستوى تعليم الوالدين.

علمًا أن الأمر لا يتطلب في الحقيقة هذا العدد الكبير من الكتب، حيث إن لوجود 200 كتابًا فقط في بيئة الطفل تأثيرٌ إيجابيٌّ ملحوظٌ على مستوى تعليمه وثقافته في المستقبل.

المصادر: 1