7 طرق تؤثر الروائح من خلالها على أدمغتنا

المستقبل الشمي، أو مستقبلات الرائحة، هو بروتين قادر على دمج جزيئات الرائحة التي تلعب دورًا مركزيًا في حاسة الشم (الشم). وفقا ل SIRC، في حين أن الأرنب لديه 100 مليون من هذه المستقبلات الشمية والكلب – 220 مليون، البشر لديهم فقط حوالي 5 أو 6 ملايين منهم.

لكن هذه الكمية تكفي لنسيطر على حياتنا. نود في هذا المقال أن نريك كيف تؤثر حاسة الشم على دماغنا وتغير موقفنا تجاه أشياء معينة.

1. إنه يحسن الأذواق

يخبرنا ذوقنا ما إذا كان الطعام مالحًا أو مريرًا أو حامًا أو حلوًا أو مالحًا. أنفنا هو حقا يعرف ما إذا كان الطعام لذيذًا أم لا. إنه يشم الطعام بينما نأكل ويرسل الرسائل إلى الدماغ التي نجمعها مع مستقبلات الذوق ونعزز التجربة.

2. يجعلك تشعر بالجاذبية

كلنا نميل إلى شراء العطور لنكون أكثر جاذبية. لكن ما لا نعرفه هو أنها ليست الرائحة نفسها التي تجذب أشخاصًا آخرين. أظهرت دراسة حديثة أن وضع العطور يجعلنا أكثر ثقة وهذا ما يجعلنا مذهلين.

3. يتيح لك السفر عبر الزمن

الروائح تشعل ذكريات ومشاعر مرتبطة بذكريات مختلفة. إنهم يعطوننا الشعور “بالعودة إلى الماضي”. هناك حتى عدد من الدراسات العلمية التي تثبت أن الروائح تنشط ذكريات عاطفية أكثر كثافة من الصور. بينما نفقد 50٪ من ذاكرتنا البصرية في غضون أشهر، فإن معظم ذكريات الرائحة الجديدة ستظل هناك بعد عام.

4. يؤثر على مزاجك

بالإضافة إلى إعادة الذكريات، يمكن أن تؤدي الرائحة إلى إثارة المشاعر والحالات المزاجية. يحدث ذلك على مستوى العقل الباطن. في بعض الأحيان لا يمكننا أن نفهم لماذا أصبحنا فجأة قلقين أو غاضبين. هذا هو ما يعتمد على الروائح. هناك الروائح التي تريحنا وتجعلنا سعداء.

5. يمكن أن تدفعك للجنون

الأشخاص الذين لا يستطيعون شم أي شيء أو يمتلكون قدرة منخفضة على الشم لديهم خطر أكبر من التعرض للاكتئاب. يحدث ذلك بسبب العلاقة القوية بين الروائح والعواطف. عدم القدرة على تجربة الروائح المختلفة يحد من قدرتنا على إعادة الذكريات والمشاعر. يرتبط نقص الإحساس بالرائحة أيضًا بالفصام.

6. يمكن أن يغير حالتك النفسية

يمكننا أن نشعر بالخوف والفرح والرغبة والعواطف الأخرى من رائحة شخص آخر. يحدث ذلك لأن عرق الإنسان والدموع تحتوي على إشارات كيماوية. كل إشارة كيميائية تنشط قسم مختلف من أدمغتنا. لذا، إذا كان الشخص الآخر خائفًا، فإن عرقه يخبر أدمغتنا أنه يشعر بتلك الطريقة التي تتسبب في تعرض قسم “الخوف” في دماغنا له.

7. يمكن أن تجعلك تشتري أكثر

يطلق عليه تجار التجزئة “العطر البيئي”. وبعبارة أخرى – إنه غسيل دماغي من خلال أنوفنا. تضع بعض ماركات السيارات “رائحة سيارة جديدة” إضافية في سياراتهم فقط لجعلنا نشتريها.

تضع بعض المتاجر العطور عند المدخل مباشرة لذلك نتبع الرائحة ونشتري شيئًا. المقاهي والمخابز تتيح للرائحة الحق في أن نتبعها عن قصد. انهم يعرفون فقط الرائحة التي ستقنع أدمغتنا لشراء منتجاتهم. لذلك ربما لا يكون حاسة الشم أمرًا حيويًا ولكنه مفيد جدًا ومهم جدًا. فهي لا تساعدنا فقط على التذكر، والشعور، والسرور، بل إنها تزود الاقتصاد العالمي بمجال كامل لتطوير الحيل التسويقية.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1